المنظمة الآثورية الديمقراطية تحيي الذكرى الرابعة والتسعين لمذابح سيفو في احتفال مهيب

The Assyrian Democratic Organization Commemorates the 94th Anniversary of the Seyfo Genocide in Kamishli, Syria

صور من الاحتفال

Pictures of the Commemoration

أحيت المنظمة الآثورية الديمقراطية في احتفال مهيب بمدينة القامشلي الذكرى الرابعة والتسعين لمذابح سيفو التي تعرض لها شعبنا الآشوري السرياني في الرابع و العشرين من شهر نيسان الحالي.

وحضر الاحتفال الرفيق يونان طاليا مسؤول اللجنة المركزية والدكتور ملك يعقوب نائب مسؤول المكتب السياسي إلى جانب قيادة المنظمة الآثورية، كما حضره الرفيق نينوس كينا مسؤول المكتب السياسي في الحزب الآشوري الديمقراطي، اضافة الى ممثلين عن أحزابنا ومؤسساتنا القومية و الكنسية والثقافية وحشد غفير من أبناء القامشلي والمالكية والخابور والقحطانية والحسكة.

وقد بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح ضحايا المذبحة وأرواح شهداء الحرية في كل مكان ، رافقها إضاءة الشموع وعزف للحن الجنائزي على آلة الترومبيت أداه الشاب اوروك سليم، ما أضفى أجواء من الهيبة والخشوع على الحشد الذي غص به مكان الاحتفال. ثم ألقيت قصائد وأغان قومية تمجد المناسبة أداها الفنان القدير عزيز صليبا والسيدة منتهى غريبو.

كما عرض فيلم قصير يوثق لأحداث المذبحة من إعداد المكتب الإعلامي في المنظمة الآثورية الديمقراطية حمل عنوان "24 نيسان، شهادة شعب و ميلاد قضية" عرضت خلاله شهادات حية لشهود عيان وناجون من هذه المجازر. واشار الفيلم الذي عرض على شاشة كبيرة إلى استمرار النزعة التركية في تهجير من تبقى من أبناء شعبنا في طورعبدين ومديات و القرى المجاورة بمحاولات الاعتداء الممنهج على أراضي دير ماركبريال التاريخي.

كلمة المكتب السياسي للمنظمة الآثورية الديمقراطية ألقاها الرفيق داوود داوود عضو المكتب السياسي، أستعرض خلالها الظروف والمناخات السياسية التي رافقت حصول هذه المجزرة بحق شعبنا الكلداني السرياني الآشوري إلى جانب الشعب الأرمني الصديق ، معتبرا إياها إبادة عرقية. وعرج داوود خلال كلمته على شهادات و ووثائق تؤكد عزم الحكومة التركية آنذاك على تطهير الإمبراطورية العثمانية من المسيحيين، رغم إصرار السلطات التركية على الإنكار.

وذكر داوود بالجهود الكبيرة التي تقودها فروع المنظمة الآثورية الديمقراطية في أوروبا والعالم لإيصال هذه القضية إلى مراكز القرار الأوروبي والعالمي بمساعدة عدد من مؤسساتنا القومية والأوروبية من أجل الضغط على تركيا لحملها على الاعتراف بجريمتها ودفعها لتحمل مسؤولياتها عن جريمة الإبادة الجماعية "الجينوسايد" التي تعرض لها شعبنا في نيسان العام 1915.

وكانت شبيبة المنظمة الآثورية في مناطق القامشلي والحسكة والقحطانية والخابور والمالكية قد وزعت الشموع والبيانات والبوسترات على المنازل، في بادرة لاقت الكثير من الترحيب من قبل الأهالي.

كما اصدر المكتب السياسي بيانا خاصا للمناسبة وعددا خاصا من جريدة نشرو، وملصقات تعبر عن الجرح الكبير الذي خلفته مأساة "سيفو" في وجدان أبناء شعبنا.

المنظمة الآثورية الديمقراطية
المكتب الإعلامي

المنظمة الآثورية الديمقراطية تحيي الذكرى الرابعة والتسعين لمذابح سيفو في احتفال مهيب

المنظمة الآثورية الديمقراطية تحيي الذكرى الرابعة والتسعين لمذابح سيفو في احتفال مهيب

صور من الاحتفال

Pictures of the Commemoration

Back to the Main Page